الرئيسية قصص الضحايا

منهم خمسة أصدقاء.. هؤلاء ضحايا اعتداء منهاتن

الرئيسية قصص الضحايا آخر تحديث: 2nd نوفمبر 2017 |

اعتداء هو الأكثر دموية في نيويورك منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، راح ضحيته ثمانية وأصيب 11. شاحنة يقودها أوزبكي اسمه سيف الله سايبوف دهست عددا من المارة وراكبي الدراجات في منهاتن. خمسة أصدقاء أرجنتينيين وأم بلجيكية وضحيتان أميركيتان لم يكشف عن هويتهما بعد تصادف وجودهم عصر الثلاثاء على مقربة من مركز التجارة العالمي، وهذه قصصهم:​

آرييل إرلي

آرييل إرلي (منتصف)

آرييل إرلي (منتصف)

​بعد 30 عاما من تخرجه من المدرسة العليا في مدينة روزاريو الأرجنتينية، قرر رجل الأعمال الأرجنتيني ذو الـ 48 عاما أن يصطحب ثمانية من أصدقائه القدامى إلى نيويورك لاحتفال بهذه الذكرى.

لم يتمكن إرلي من السفر برفقة أصدقاءه إلى نيويورك لكنه لحق بهم بعد يوم واحد، ليلقى وأربعة منهم حتفهم.

هيرنان فيروتشي

هيرنان فيروتشي

هيرنان فيروتشي

المهندس المعماري الأرجنتيني تخرج، مع باقي أصدقاءه، من مدرسة للتعليم التقني في روزاريو عام 1987.

اتفق فيروتشي مع أصدقاءه مطلع الشهر الجاري على القدوم والاحتفال بالذكرى السنوية لتخرجهم في نيويورك هذا العام.

دييغو أنيليني

دييغو أنيليني

دييغو أنيليني

مهندس معماري آخر في المجموعة، سافر من روزاريو مع أصدقاءه حيث كانت محطتهم الأولى في بوسطن بولاية ماساتشوسستس.

في بوسطن التقى أنيليني وأصدقاؤه بمارتن مارو، صديق دراستهم الذي انتقل للعيش في الولايات المتحدة. تحركت المجموعة، بعد أن اكتملت، إلى نيويورك للاحتفال بالذكرى الـ 30 للتخرج.

أليخاندرو بانيوتشو

أليخاندرو بانيوتشو

أليخاندرو بانيوتشو

​أصدقاؤه كانوا ينادوه “بوتشو” وكان يعمل في شركة مبيعات، ويعيش في ضاحية بالقرب من روزاريو.

بوتشو وأصدقاؤه قرروا عند وصولهم نيويورك الثلاثاء أن يقوموا بجولة بالدراجات في ضاحية منهاتن الشهيرة.

هيرنان مندوزا

هيرنان مندوزا

هيرنان مندوزا

​كان مندوزا شريكا في تأسيس مكتب هندسة معمارية، وكان ضمن المجموعة الأرجنتينية التي كانت تخطط للعودة إلى روزاريو لاستكمال الاحتفالات.

تقول زوجة إحدى الناجين من الاعتداء إن مندوزا كان يقود دراجته إلى جوار صديقه وزوجها آرييل بينفينوتو قبل أن تصدم الشاحنة الأول وينجوا الأخير بمعجزة.

آن لور ديكا

آن لور ديكا

آن لور ديكا

​البلجيكية صاحبة الـ 31 عاما كانت تقضي إجازتها برفقة شقيقتيها ووالدتها. وتقول عائلتها إنهم أبلغوا بمقتلها في الاعتداء وأنها “كانت جالسة على دراجتها عندما فاجئها الاعتداء من الخلف”. وتركت ديكا خلفها ابنين أحدهما ثلاثة أشهر والآخر ثلاث سنوات.

المصدر: وسائل إعلام أميركية وأرجنتينية